اتصل بنا فتاوي فرق مخالفة بدع مخالفة صوتيات توحيد الأسماء والصفات توحيد الألوهية توحيد الربوبية أقسام التوحيد تعريف التوحيد كتاب التوحيد كتاب التوحيد











بدع مخالفة


بدعة الاحتفالات الأولمبية

مشاهدة المواد المرتبطة

معناها:
الاحتفالات الأولمبية أعياد يونانية قديمة تقام في (أولمبيا) وهي منطقة خصبة تكسوها الخضرة والأعشاب في مقاطعة (أليس) على مسافة عشرة أميال من شاطئ البحر في اليونان.
تقام الاحتفالات الأولمبية تمجيداً لآلهة اليونان وخاصة إلههم (زيوس) كبير الآلهة اليونانية، وكانت منطقة (أليس) المقر الدائم لإلههم (زيوس) فأصبحت (أولمبيا) مركزاً لديانة اليونانيين.

تاريخها:
يقام احتفال (أولمبيا) كل أربعة أعوام، وقد أسس هذا الاحتفال الأولمبي (هيراكليس بن زيوس) احتفالاً بمنجزات عملها، فعمل أول احتفال أولمبي لشرف الإله المزعوم (زيوس) فعند مقبرة (زيوس) حدد الغابة المقدسة ومكان المذبح وقرر أن يكون الاحتفال كل أربع سنوات، وأول دورة للاحتفالات الأولمبية ترجع لعام 776 قبل الميلاد.

وبعد غزو الرومان لليونان خلال القرن الثاني قبل الميلاد فقدت الألعاب الأولمبية طابعها الديني وأصبح اهتمام المتسابقين الكسب المادي.

في عام 1875م تمكنت مجموعة من الأثريين الألمان من اكتشاف بقايا الملعب (أولمبيا) الذي دمرته هزة أرضية ودفن بسبب إنجراف أرضي، وأعاد الفرنسي (البارون بيري كوبيرتان) فكرة تنظيم الأولمبياد، فأجريت في عام 1896م أول ألعاب أولمبية حديثة في (أثينا) عاصمة اليونان، ثم صارت تتنقل بين دول العالم.
وكانت الدورة تقام في يناير (كانون الثاني) أو فبراير (شباط) أما الدورة الصيفية فتقام في أوقات مختلفة.

مدتها:
في بدايتها القديمة كانت تقام في يوم واحد، ثم تطورت لتستمر لخمسة أيام، والآن فتستمر ستة عشر يوماً.

من مظاهرها:
1- عدم حمل السلاح في منطقة (أليس) التي تقام فيه الألعاب، لأن هذه المنطقة مقدسة عندهم.
2- اجتماع اللاعبين والمدربين والحكام في اليوم الأول في منبى مجلس الشيخ أمام تمثال (زيوس) لأداء القسم.
3- تقديم القرابين والنذور للآلهة.
4- الغناء حول مذبح الإله (زيوس).
5- في اليوم الثالث يتحرك موكب كبير من مبنى مجلس الشيوخ مؤلف من الحكام والموظفين والكهان والعرافين، يسوقون القرابين إلى معبد (زيوس) ويتم ذبح مائة ثور.

الشعلة الأولمبية:
كانت النار تمثل شيئاً مقدساً عند الإغريق، ويعتبرونها رمزاً للطهارة والنقاء، وكانت لهب النار المقدسة مشتعلاً دائماً في المعابد الإغريقية وخاصة معبد (زيوس) راعي الألعاب الأولمبية، وكان شرف إشعال اللهب الأولمبي يمنح للفائز في سباق جري ينتهي عند مخرج المعبد المقدس لزيوس.

 

 


منقول بتصرف من كتاب (الأعياد المحدثة وموقف الإسلام منها) د.عبدالله آل مهنا.

إعداد إخوانكم في موقع التوحيد.

 

الكتب المحاضرات الفتاوي