اتصل بنا فتاوي فرق مخالفة بدع مخالفة صوتيات توحيد الأسماء والصفات توحيد الألوهية توحيد الربوبية أقسام التوحيد تعريف التوحيد كتاب التوحيد كتاب التوحيد











تراجم العلماء عرض التفاصيل الإمام أبن أبي داود عبدالله السجستاني


الإمام أبن أبي داود عبدالله السجستاني

الترجمة الكتب الصوتيات الفتاوي


بسم الله الرحمن الرحيم
ترجمة مختصرة للإمام أبن أبي داود عبد الله بن سليمان بن الأشعث الأزدي السجستاني ( رحمه الله تعالى )

اسمه ونسبه ونسبته وكنيته :
هو الإمام عبدالله بن سليمان بن الأشعث بن عمران الأزدي السجستاني، يكنى بأبي بكر.

ولادته :
وُلد ابن أبي داود بسجستان سنة ثلاثين ومائتين.

نشأته العلمية ورحلاته :
نشا الإمام ابن أبي داود في بيت علمٍ وصلاح، وتحت رعاية والده الإمام الحافظ أبي داود السجستاني؛ قال الذهبي في السير (13/203): وسافر به أبوه وهو صبي، فكان يقول: رأيت جنازة إسحاق بن راهويه، إذ مات سنة ثمان وثلاثين ومائتين... وقال بعد أن سرد شيوخه:.. وخلق كثير بخراسان والحجاز والعراق، ومصر والشام، وأصبهان وفارس.

قلت: وما لبث أبو بكر بن أبي داود أن صار من أحفظ أهل زمانه؛ قال الحاكم أبو عبدالله: سمعت أبا علي الحافظ، سمعت ابن أبي داود يقول: حدثت من حفظي بأصبهان بستة وثلاثين ألفا، ألزموني الوهم فيها في سبعة أحاديث، فلما انصرفت، وجدت في كتابي خمسة منها على ما كنت حدثتهم به. السير (13/224).

ثناء العلماء عليه :
قال الحافظ أبو محمد الخلال : كان ابن أبي داود إمام أهل العراق، ومن نصب له السلطان المنبر، وقد كان في وقته بالعراق مشايخ أسند منه، ولم يبلغوا في الآلة والإتقان ما بلغ هو.

وقال الخليلي :" الحافظ الإمام ببغداد في وقته، عَلَمٌ، متفق عليه، إمام ابن إمام. واحتج به من صنف الصحيح؛ أبو علي الحافظ النيسابوري وابن حمزة الأصبهاني".

وقال الذهبي : وكان من بحور العلم، بحيث إن بعضهم فضله على أبيه.


وفاته :
توفي رحمه الله ليلة الاثنين ودفن في نفس اليوم، لثمان عشرة خلت من ذي الحجة، سنة ست عشرة وثلاثمائة. وصلى عليه يوم مات ثلاثمائة ألف إنسان، أو أكثر، وصُلِّيَ عليه ثمانين مرة.

قال ابنه عبد الأعلى :
توفي أبي وله ست وثمانون سنة وأشهر. تذكرة الحفاظ (2/772)، السير (13/233)، والميزان (2/436)