اتصل بنا فتاوي فرق مخالفة بدع مخالفة صوتيات توحيد الأسماء والصفات توحيد الألوهية توحيد الربوبية أقسام التوحيد تعريف التوحيد كتاب التوحيد كتاب التوحيد











شبهات في التوحيد


شبهة أن الطواف حول الكعبة شركٌ بالله

مشاهدة المواد المرتبطة

السؤال: نحن في بلاد غير إسلامية يكثر فيها غير المسلمين وكان بينهم وبين المسلمين مناظرات وفي هذه المناظرات أثيرت شبهة وهي أن أهل الكتاب قالوا إنكم أيها المسلمون تشركون بالله لأنكم تطوفون بالكعبة ومن ضمنها الحجر الأسود وهذا يعني أن المسلمين يشركون بالله والسؤال كيف نرد على هذه الشبهة علماً بأنهم رفضوا قبول النصوص بتاتاً.

الجواب: نرد على هذه الشبهة بأننا ندور على الكعبة لا تعظيماً للكعبة لذاتها ولكن تعظيماً لله عز وجل لأنه رب البيت وقد قال تعالى (
وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ) والذين يطوفون بالبيت ليسوا يسألون البيت يقولون يا أيتها الكعبة أقضي حوائجنا اغفري ذنوبنا ارحمينا أبداً بل هم يدعون الله عز وجل ويذكرون الله ويسألون الله المغفرة والرحمة بخلاف النصارى عابدو الصلبان الذين يعبدون الصليب ويركعون له ويسجدون له ويدعونه ومن سفههم أن الصليب كما يدعون هو الذي صلب عليه المسيح عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام فكيف يعظمون ما كان المقصود به تعذيب نبيهم عليه الصلاة والسلام وكيف يعظمونه ولكن هذا من جملة ضياع النصارى وسفاهتهم على أننا نحن المسلمين لا نرى أن عيسى عليه الصلاة والسلام قتل أو صلب لأن ربنا عز وجل يقول (وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ) وهات أي واحد من المسلمين حقاً يقول إنه يطوف بالكعبة من أجل أن تكشف ضره أو تحصل ما يطلب لن تجد أحداً كذلك.


المصدر: موقع الشيخ محمد بن صالح العثيمين

 

 

الكتب المحاضرات الفتاوي
العنوانالمؤلفتحميلالحجم