اتصل بنا فتاوي فرق مخالفة بدع مخالفة صوتيات توحيد الأسماء والصفات توحيد الألوهية توحيد الربوبية أقسام التوحيد تعريف التوحيد كتاب التوحيد كتاب التوحيد











شبهات في التوحيد


من شبهات أصحاب التوسل الممنوع - الشبهة الثالثة عشر

مشاهدة المواد المرتبطة

يقول أحمد دحلان - وهو يتكلم عن التوسل بالذات : ( ويؤيد ذلك أيضا ما صح عنه صلى الله عليه وسلم من قوله (حياتي خير لكم تحدثون وأحدث لكم ، ووفاتي خير لكم تعرض علي أعمالكم ما رأيت من خير حمدت الله تعالى وما رأيت من شر استغفرت لكم)  .

ويقول عبد الله محمد الحسيني : ( وهذا الحديث يدل دلالة صريحة على أن النبي صلى الله عليه وسلم يشفع لأمته بعد انتقاله باستغفاره لهم ، وعلى هذا يجوز التوسل به لأنه استشفاع )  .
الجواب : يقال لهم :
أولا : الحديث ضعيف بجميع طرقه ، فالحكم عليه بالصحة غير صحيح .
يقول الألباني : بعد أن ساق كلام العلماء في هذا الحديث : ( وجملة القول أن الحديث ضعيف بجميع طرقه ، وخيرها حديث بكر بن عبد الله المزني وهو مرسل وهو من أقسام الحديث الضعيف عند المحدثين ، ثم حديث ابن مسعود وهو خطأ ، وشرها حديث أنس بطريقيه )  .
وقال ابن عبد الهادي الحنبلي في معرض رده على من استدل بهذا الحديث قال : ( هذا خبر مرسل )  .
وقـال محمد بشير : بعد أن ذكر كلام ابن عبد الهادي في هذا الحديث- قال : ( فالحكم عليه بالصحة غير صحيح )  .

ثانيا : أن الحديث معارض  بحديث صحيح رواه البخاري ومسلم وغيرهما عن حذيفة بن اليمان أنه صلى الله عليه وسلم قال :  (ليردن على حوضي أقوام ، ثم يختلفون فأقول : أصحابي ، فيقال : إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك)  أخـرجه الـبخاري ومسلم  .
والشاهد مـن هذا الحديث قوله :  (إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك)  والحديـث الضـعيف يقـول :  (تعرض علي أعمالكم)  أي هو صلى الله عليه وسلم يعلم ما عليه أصحابه وغيرهم من أمته من خـير أو شر ، فإما أن نقـول : السنة متناقضـة وهذا لا يقول به مسلم ، أو نقول الحديـث الضعيف غـير صحيح كما قال الأئمة وبذلك يزول الإشكال ويتضح بطلان هذه الشبهة .

 

المصدر: التوسل المشروع والممنوع لعواد بن عبدالله المعتق.

الكتب المحاضرات الفتاوي
العنوانالمؤلفتحميلالحجم