اتصل بنا فتاوي فرق مخالفة بدع مخالفة صوتيات توحيد الأسماء والصفات توحيد الألوهية توحيد الربوبية أقسام التوحيد تعريف التوحيد كتاب التوحيد كتاب التوحيد











تراجم العلماء عرض التفاصيل العلامة حافظ بن أحمدالحكمي


العلامة حافظ بن أحمدالحكمي

الترجمة الكتب الصوتيات الفتاوي


بسم الله الرحمن الرحيم
ترجمة مختصرة للشيخ حافظ بن أحمد بن علي بن أحمد الحكمي ( رحمه الله تعالى )


اسمه :
هو حافظ بن أحمد بن علي بن أحمد بن علي بن مين بن علي بن مهدي بن أحمد بن الحسين بن علي بن صغير بن علي ويكنى أبا شملة بن محمد بن علي بن عبده بن عبد الهادي بن صديق بن طاهر بن أبي القاسم بن علي بن أبي بكر الحكمي الأصغر بن محمد بن علي بن عمر بن عثمان بن محمد بن أبي بكر الحكمي بن عبد الله بن عبد الواحد بن الشيخ أبي عبد الله محمد المتوفى عام «617» بن أبي بكر الحكمي الأكبر، رحم الله الجميع برحمته.
والحكمي نسبة إلى الحكم بن سعد العشيرة من مذحج أشهر وأعظم قبيلة من شعب كهلان بن سبأ بن يعرب بن قحطان، والله أعلم بذلك، وهذا نقلته من ورقة ذكر فيها أنها نقلت من نسخة منقولة من ديوان المشجرات المسمى «مجمع الأصول والفروع».
أما عن النسب من حافظ إلى جده الحسين فقد نقلته عن الشيخ محمد بن أحمد الحكمي أخو الشيخ حافظ.

ولادته ونشأته :
ولد رحمه الله بقرية السلام عام 1342هـ التابعة لمدينة المضايا عاصمة الحكامية، ثم رحل به أبوه مع إخوانه إلى قرية جاضع بني شبيل التابعة لصامطة، وقد نشأ ـ رحمه الله ـ بهذه القرية حتى كبر، وكان راعياً لغنم والديه حتى بلغ رشده. فقرأ القرآن بمدرسة أهلية ثم على أخيه الأكبر محمد بن أحمد الحكمي ـ وهو لازال راعياً في الغنم ويقرأ حتى فصل ـ أي فهم ـ الحروف فكان يقرأ لنفسه، حتى ختم القرآن وهو راع بالغنم، وتعلم الكتابة على المصاحف فكان خطه جيداً، وقد نشأ في أسرة صالحة مشهورة بالصلاح والخير.


طلبه للعلم وأسبابه :
لما سمع بالشيخ عبد الله القرعاوي يدرّس في صامطة عام 1359هـ كتب له رسالة مع أخيه محمد بن أحمد الحكمي يطلب منه كتاباً في التوحيد، وعندما استلم الشيخ عبد الله الرسالة توسم في صاحبها الذكاء لما فيها من حسن التعبير وجودة الخط. فأخذها الشيخ حالاً وتوجه إلى قرية الجاضع وبرفقه بعض الإخوان من الطلبة ووصلوا إلى بيت شيخ القرية الشيخ مديش بن علي بجوي فحضر حافظ وتفاهم معه الشيخ عبد الله وطلب منه الحضور إلى صامطة لطلب العلم فلبى حافظ ذلك الطلب. ولكنه كان مشغولاً برعي غنم والده. عند ذلك أقام الشيخ بقرية الجاضع أياماً لا تتجاوز عن شهر واحد وكان معه بعض الطلبة.
وذكر لي الشيخ أحمد بن يحيى النجمي أن من الطلبة الذين ذهبوا مع الشيخ إلى قرية الجاضع أعمامه الشيخ حسن بن محمد النجمي، وحسين بن محمد النجمي. ذكر واحد منهم: أن الشيخ عبد الله القرعاوي أملى عليهم (تحفة الأطفال) فحفظها الشيخ حافظ في نفس المجلس. فتعجبوا من ذلك، وكان يدرّس الطلاب بالمسجد ومنهم حافظ وبعض شباب القرية ثم رجع الشيخ إلى صامطة، وكان حافظ يذهب مرة مع زملائه إلى صامطة لتلقي العلم، ومرةً يرعى الغنم ويقرأ في دروسه.

وفي أول شهر محرم عام 1360هـ تفرغ لطلب العلم ومكث بالمدرسة لتحصيله.
وكان الشيخ عبد الله يلقي علينا الدرس فإذا انتهى أمر حافظاً بإعادته علينا فيعيده كما يلقيه الشيخ حرفاً بحرف، وذلك لما أعطاه الله من الذكاء الوقاد والرغبة في تحصيل العلم.
وفي أخر شهر رجب من هذا العام 1360هـ ماتت أمه ـ رحمها الله ـ وفي آخر هذا العام أيضاً حج هو أبوه وأخوه محمد ومعهم بعض الأخوان، وبعد انقضاء الحج عادوا إلى بلادهم، وفي الطريق مرض أبوه ثم مات ـ رحمه الله ـ وبعدها تفرغ لطلب العلم ليلاً ونهاراً.

ولما دخل هلال رمضان كان يقرأ في كل ليلة من بعد صلاة الظهر جزءاً من القرآن، ثم يصلي به صلاة التراويح حفظاً بجماعة مسجد الأشراف بحارة الراحة، وهو المسجد الذي يصلي فيه الطلبة.
واستمر في الطلب ليلاً نهاراً حتى عام 1362هـ وقد تفوق في العلم في كثير من الفنون في أيام قصيرة، ولا يصدق ذلك إلا من زامله بالمدرسة، فقد كان آية في الحفظ والذكاء.
وفي هذا العام كلفه الشيخ بتأليف نبذه في علم التوحيد. فكتب حسب طلب شيخه منظمة في علم التوحيد وكانت سبباً في معرفة علماء نجد وغيرهم به وهي (سلم الوصول)، وهكذا استمر في طلبه للعلم والتدريس معاً، ولم يَدرس العلم على أحد سوى الشيخ عبد الله بصامطة، ولم يسافر إلى بلد لطلب العلم سوى مدينة صامطة. إلا أنه لما طلبه الشيخ عبد الله إلى مكة وزوجه ابنته عام 1367هـ كان يقرأ على الشيخ عبد الرزاق عفيفي بالحرم مدة إقامته بمكة رحمهم الله.


مؤلفاتــه :
كان الشيخ حافظ عالماً بارعاً في جلّ العلوم. وقد صنّف فيها نثراً ونظماً. والحقيقة لم يكن له نظير في زمانه بهذه المناطق. وقد حوى هذا العلم الغزير في وقت قصير لذكائه الوقاد.

وله مؤلفات عديدة في التوحيد والحديث ومصطلح الحديث والفقه وأصوله والفرائض والتاريخ والسيرة النبوية والنصائح والوصايا والآداب العلمية، ومن هذه المؤلفات المطبوع وغير المطبوع، وهي كالتالي :
1- سلم الوصول إلى علم الأصول في توحيد الله، وإتباع الرسول ? انتهى من تأليفه عام 1362هـ.
2- معارج القبول شرح سلم الوصول. في مجلدين.
3- المنظومة الميمية في الوصايا العلمية.
4- نيل السول في تاريخ الأمم وسيرة الرسول ? .
5- وسيلة الحصول إلى مهمات الأصول، في أصول الفقه انتهى من تأليفه عام 1373هـ.
6- السبل السوية في فقه السنن المروية، في الفقه.
7- أعلام السنة المنشورة باعتقاد الطائفة الناجية المنصورة سؤال وجواب في التوحيد. فرغ من تسويده نهار الاثنين أول يوم من شعبان 1365هـ، وفرغ من تبيضه نهار الأحد رابع عشر من الشهر المذكور.
8- الجوهرة الفريدة في تحقيق العقيدة.
9- النور الفائض من شمس الوحي، في علم الفرائض. انتهى من تأليفه في 15/8/1365هـ.
10- دليل أرباب الفلاح في تحقيق فن الاصطلاح، في المصطلح. انتهى من تأليفه في 5/2/1365هـ.
11- اللؤلؤ المكنون في أحوال الأسانيد والمتون، في المصطلح. انتهى من تأليفه عام 1366هـ.
12- اللامية في الناسخ والمنسوخ، في أصول الفقه.
13- نصيحة الأخوان عن تعاطي القات والشمه والدخان. عام 1367هـ وقد طُبعت هذه المؤلفات طبعتها الأولى في مطابع البلاد السعودية بمكة المكرمة عام 1373هـ، و 1374هـ، على نفقة الملك سعود بن عبد العزيز، ووزعت مجاناً.
14- مقررات في أصول الفقه لم تطبع.
15- مقررات في السيرة النبوية لم تطبع.
16- مقررات في النحو والصرف لم تطبع.
17- مقررات في أدب السلوك لم تطبع.
18- خطبة منبرية في الجمع والأعياد لم تطبع.
19- الأحاديث الثلاثية من البخاري لم تطبع.
20- منظومة عن العزوف عن الدنيا وشرحها الشيخ زيد بن محمد هادي مدخلي أحد تلاميذه وهي مطبوعة.
21- مفتاح دار السلام بتحقيق شهادتي الإسلام لم تطبع.
22- شرح الورقات في أصول الفقه لم تطبع.
23- شرح بعض العوامل في النحو (محفوظ لدي بقلمي من عام 1361هـ لم تطبع).

زهده وورعه :
كان ـ رحمه الله ـ زاهداً عن الدنيا عازفاً عنها، همه همته طلب العلم وتعليمه وبيانه للناس قولاً وعملاً. ومن زهده لم يشغل نفسه بالدنيا ولا بحطامها ولا بجمع المال منها. ولما كانت تصرف لنا عشرة ريالات ونحن طلاب بالمدرسة رفض استلامها من المالية ونحن وهو بحاجة شديدة. ولما وصل الملك سعود لزيارة المعهد عام 1374هـ أعطاه كيساً أظن أنه فيه عشرة آلاف ريال عربي فضة وما أكثر العشرة الألف في ذلك الوقت فمنع من استلامه فاستلمه عنه الشيخ عبد الله القرعاوي ـ رحمهما الله ـ وكان لا يملك من الدنيا شيئاً رحمه الله. وقد هيأ الله له شيخه الشيخ عبد الله القرعاوي فكان قائماً بشؤونه إلى أن تعين بالمعهد عام 1374هـ ثم تحصل على راتب مائة وخمسين ريالاً كان ينفقها على الطلاب مع نفقات الشيخ عبد الله، ولما تعين مديراً للمعهد كان يصرف راتبه على أهله وعلى الطلاب والفقراء. بل كان بعض الفقراء له مقرر أسبوعياً يأخذه من الشيخ كل أسبوع. وقد زوجه الشيخ عبد الله بابنته عام 1367هـ وزوجه أيضاً على زوجتين خلاف ابنته حباً له وإكراماً لما يرى فيه من علم وحياء وأدب وزهد عن الدنيا.

والحقيقة كان الشيخ حافظ بن أحمد الحكمي قد ألهم الله والده بتسميته حافظ. فصار اسماً طابق مسماه ومن فضل الله عليه خاصة وعلى هذه البلاد عامة أن هيأ الله وصول هذا الداعية الشيخ عبد الله القرعاوي إلى هذه الديار بعد أن كان الشيخ حافظ راعياً في غنمه لا يستطيع السفر إلى البلاد البعيدة لطلب العلم.
فطلب العلم لدى الشيخ عبد الله القرعاوي بصامطة وغرس في قلبه العلم النافع والعقيدة الصحيحة عقيدة أهل السنة والجماعة. فصار عالماً بارزاً بهذه المنطقة وعالماً يقتدي به. وصنف المصنفات النافعة في العقيدة وفي الحديث وعلومه والفقه وأصوله وفي كل فن له باع طويل فيه. ومهما كتب الكاتب لا يستطيع حصر أعمال الشيخ حافظ مع زهده وورعه وتقشفه عن الدنيا وحلمه وأخلاقه الفاضلة وذكاءه الوقاد وحرصه على طلب العلم وحث الناس عليه ونصحه ونصائحه العامة والخاصة.
وفي عام 1373هـ حج مع الشيخ عبد الله القرعاوي وجملة من الإخوان فأصابته ضربة الشمس وعلى أثرها مرض وتوفى يوم السبت الموافق 18/12/1377هـ الساعة الثالثة والنصف بعد أن قضى مناسك الحج لهذا العام رحمه الله.

وقد خلف أربعة أولاد وثلاث بنات هم :
1- الدكتور / أحمد بن حافظ أحمد الحكمي.
2- الدكتور / عبد الله بن حافظ أحمد الحكمي.
3- الأستاذ / محمد بن حافظ أحمد الحكمي.
4- الأستاذ / عبد الرحمن بن حافظ أحمد الحكمي.

.. رحم الله شيخنا رحمتا واسعة واسكنه فسيح جناته ونفعنا بعلمه ..